منتدي مدينه شندي
الف مرحب بك في منتديات مدينة شندي,الرجاء تسجيل الدخول ان كنت عضوا,أو يمكنك الذهاب لرابط التسجيل لكي نتشرف بك عضوا بيننا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تقبل الله منكم وعيد مبارك
السبت 24 يونيو 2017 - 9:43 من طرف الحسين محمد

» اللهم اغفر لهم جميعًا
الأحد 18 يونيو 2017 - 6:18 من طرف الحسين محمد

» رمضان مبارك
السبت 27 مايو 2017 - 14:20 من طرف الحسين محمد

» إنا لله وإنا إليه راجعون
السبت 27 مايو 2017 - 14:16 من طرف الحسين محمد

» مع النبيين والصديقين
الثلاثاء 4 أبريل 2017 - 11:13 من طرف الحسين محمد

» دعوة للتوثيق
الأحد 19 فبراير 2017 - 23:05 من طرف الحسين محمد

» إلى رحمة الله
الأربعاء 8 فبراير 2017 - 11:38 من طرف الحسين محمد

» نعوه أخًا
الأحد 29 يناير 2017 - 11:47 من طرف الحسين محمد

» رحم الله سيد
الثلاثاء 17 يناير 2017 - 10:44 من طرف الحسين محمد

» عائشة أبو السعود في رحمة الله
الأحد 8 يناير 2017 - 10:59 من طرف الحسين محمد

» مجازر نميري في الشجرة (1)
الأحد 8 يناير 2017 - 4:08 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم
الإثنين 2 يناير 2017 - 5:25 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم
الأحد 25 ديسمبر 2016 - 2:06 من طرف الحسين محمد

» ازيكم يا غالين
السبت 17 ديسمبر 2016 - 12:40 من طرف نزار الجمري

» وظيفة مدرس لغة عربية
الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 - 23:12 من طرف الحسين محمد

» عثمان حجو في رحاب الله
الأحد 6 نوفمبر 2016 - 7:51 من طرف الحسين محمد

» ورحل الخلوق وجاء يوم شكره
الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 11:46 من طرف الحسين محمد

» عثمان التاج إبراهيم في
الخميس 20 أكتوبر 2016 - 14:10 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم: لا تفتخر
الأحد 16 أكتوبر 2016 - 4:39 من طرف الحسين محمد

» اللهم اغفر لرجاء القريد
الجمعة 14 أكتوبر 2016 - 11:37 من طرف الحسين محمد

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الثلاثاء 7 يوليو 2015 - 13:13

قصص للاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصص للاطفال

مُساهمة من طرف عبدالله حسن بشير في الأربعاء 21 يوليو 2010 - 20:47


[b]عندما يصافح الثعلب ذئباً








جلس الذئبُ أبو سرحان في ظلِّ شجرةٍ كثيفة الأغصان، كشَّر عن أنيابه ثم لحسَ شفتيه بطرف لسانه.. وقال محدّثاً نفسه: دائماً الثعالب، لقد دوّختني..، كلما أقدمتُ على حظيرة للخراف وإذا أمامي الصراخ والنباح.. الثعالب.. الثَعالب..، آهٍ من الثعالب فهي دائماً تسبقني فتثير الضجة وتنبه كلاب الحراسة، وضرب كفّه بالأرض غاضباً وقال:

يجب أن أُعالج الأمر بسرعة بجديّة.. سوف أعطي للثعالب درساً قاسياً لأنها حرمتني من صيد كثير. وفكّر أبو سرحان الذئب بأن ينصب للثعالب فخاخاً ليصطادها ويستفيد من لحمها وفرائها.

وفي اليوم الثاني نفّذ خطته، ونصب فخاخه هنا وهناك في الأماكن التي يعرف أن الثعالبَ تمرّ فيها.. وراح ينتظر.

كان الجوّ بارداً، والأغصان تتمايل من شدّة الريح.. وأسراب الطيور ترجع إلى أوكارها تحسّباً لعاصفة..، ألا أنّ أبا سرحان ملّ الجلوس في مغارته، فخرج يفتّش ويتفقد فِخاخه ويتحسس آثار الثعالب.

وهتف فرحاً..، أوه.. وأخيراً وقعتَ في الفخ يا ثعلب..، فلا تحاول الإفلات..لا..، الفخ قد أطبق على ساقك بصورة محكمة ولم يترك لك مجالاً للهرب، كنتُ أنتظرك منذ زمن طويل أيها الثعلب لأني بحاجة إلى فرائك الدافئ في هذا الشتاء القارس.

وجلس الثعلب، ومدّ رجليه الخلفيتين فبان الفخ مطبقاً على ساقه، ثم ابتسم وقال للذئب: ولكن جلدي خشن أيها الذئب المحترم ولا يصلح لصناعة الفراء فأطلق سراحي وسوف أجلب لك أرانب كثيرة عوضاً عنّي.. أرانب ذات فراء حسن وملمس ناعم.. ولحم طازج ولذيذ:

أطلق الذئب ضحكة عالية وقال: ها.. أتريد أن تخدعني يا أبا الحصين؟!!

قال الثعلب بكلّ هدوء: اجلس أيها الذئب المحترم.. اجلس قريباً مني كي تسمعني جيداً.. فسوف أكون صريحاً معك.. صريحاً إلى أبعد الحدود..، فإننا نستطيع أن نتفاهم.. اقترب أيها الذئب المحترم..

نظر الذئب إليه، تفرّس وجهه، ماذا يريد أن يقولُ الثعلب!!.. ثم قال: تفضّل يا ثعلب.. هات ما عندك..

اقترب الثعلب أكثر وأصبح أمام الذئب وجهاً لوجه.. وقال:

دعنا من الماضي، اليوم نبدأ صداقة جديدة مبنيّة على الثقة، سوف أغمرك بالأرانب.. فراء أرانب.. ولحم أرانب..، ألا توافق على ذلك أيها الذئب المحترم؟

أطرق الذئب بعد سماع كلام الثعلب، نظر إليه الثعلب شزراً وعاجله قائلاً:

المسألة لا تحتاج إلى تفكير عميق أيها الذئب الذكي ففي صداقتنا منفعة لكلينا.. دعنا نتعاقد، وسوف أوقَّع على جميع الشروط والمواثيق التي تكتبها ونتفق عليها.

رفع الذئب رأسه مبتسماً وقال: اتفقنا.. لقد وثقت بكلامك يا أبا الحصين، ووقع الثعلب والذئب على ورقة الاتفاق بغير شهود، فقط كانت هناك حمامتان فوق شجرة قريبة منهما تنظران إليهما بلا مبالاة..

اقترب الذئب من ساق الثعلب ورفع الفخَّ عنها.

وقف الثعلب وصافح الذئب مصافحة حارّة.. وعانقه بحرارة.. تطلّع أحدهما إلى وجه الآخر..، ابتسم الذئب وقال:

انطلق أيها الثعلب الآن ولا تنسَ ما اتفقنا عليه.

أجاب الثعلب باسماً وهو يحكُّ ساقه: أقسم لك بصداقتنا الجديدة.. وبكل تاريخ الذئاب والثعالب أن التزم بكل حرفٍ وقّعتُ عليه..

وانطلق الثعلب وهو يفرك ساقه..، ثم نظر إلى آثار الفخّ على ساقه وابتسم يحدّث نفسه: مسكين أبو سرحان..!!

ابتعد الثعلب ووقف على ربوة قريبة من أشجار كثيفة.. والتفت إلى الذئب وخاطبه بصوتٍ عالٍ: أيها الذئب المحترم.. لا تنتظر منّي شيئاً..

ها!! أبهذه السرعة تنكث عهدك أيها الثعلب! أين الثقة التي بيننا.

ضحك الثعلب ضحكة عالية ساخرة.. وقال: متى كنتم تثقون بالثعالب.

أيها المغفّل المحترم؟؟

أجاب الذئب باسماً: والمواثيق والأوراق التي وقعتَ عليها، ماذا نفعل بها؟!

بكل بساطة -أيها الذئب- تستطيع أن تنقعها وتشرب ماءها كما يقولون..

طيّب يا ثعلب.. والقسم الذي أقسمت به أمامي..، بتاريخ الذئاب والثعالب!!؟

وقهقه الثعلب ضاحكاً وقال: يا مغفّل.. إنّ تاريخنا معروف..!

ثم هرب مهرولاً واختفى في الغابة تاركاً الذئب في حيرة من أمره ينظر إلى الفخ المنطرح أمامه..



[/b]
avatar
عبدالله حسن بشير
مشرف عام المنتدي الثقافي
مشرف عام  المنتدي الثقافي

ذكر عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 04/07/2009
العمر : 44
الموقع : السعوديه ــ حفرالباطن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص للاطفال

مُساهمة من طرف عبدالله حسن بشير في الأربعاء 21 يوليو 2010 - 21:06

حكاية مقتل اللبوة







كان يا مكان.. في قديم الزّمان.. وسالف العصر والأوان.

كان هناك مملكتان، مملكة الغابة.. يتزعّمها الأسد، ومملكة البحيرة.. يتزعّمها الجاموس.

وكانت المملكتان الجارتان تعيشان بوفاق وسلام.

وذات ليلة.. خطر لملك الغابة أن يسهر وحده على ضوء القمر، فخرج من مملكته قاصداً البحيرة.

عندما وصل الأسد إلى البحيرة، سحره جمالها، فقال لنفسه:

-أقسم بأن أضمّها إلى مملكتي قبل أن يصبح الصّباح.

تسلّل الأسد إلى الرّابية المطلّة على البحيرة، حيث يجلس الجاموس كعادته هانئاً آمناً، يريد افتراسه، لكنّه.. وفور اقترابه منه، عاجله الجاموس بنطحة قوية، فَزَأرَ متدحرجاً من فوق الرّابية، وسقط في الماء، فغرق.. ومات.

وصل خبر موت الأسد إلى زوجته اللبوة، فهاجت وماجت، وأقسمت أن تنتقم لزوجها، وراحت تفكّر بخطّة تستطيع بها غزو مملكة البحيرة، فقد علمت أنّ الجاموس فتّح عيون جنده، واستعدّ لأيّة غارة محتملة.

ومضى الزّمن.. وبعثت اللبوة إلى الجاموس رسولاً يخبره أنّها لم تستطع تحمل مشاق الحكم، وأنّها ترغب في أن يزورها الجاموس ليوحّد المملكتين، ويصير ملكاً عليهما.

سُرّ الجاموس بهذا العرض، وجمع مستشاريه ممن يعترف لهم بحسن المشورة ويأخذ آراءهم في حل المشكلات وأطلعهم على رغبة الملكة، وسألهم الرأي في هذا الأمر، فأشاروا عليه بالاستجابة لطلبها والإسراع في تحقيقه.

وكان النسناس من بين المستشارين –وكان ذكيَّاً حاذقاً يحبه الملك- فخالفهم فيما أشاروا به، وقال: يا ملك الزّمان.. إني أشم رائحة الغدر تفوح من الغابة، وأنا أرى أن تخبرها بموافقتك، شريطة أن تأتي هي إليك، لا أن تذهب إليها فهي تعدّك قاتل زوجها، ولا تعدّك مدافعاً عن أرضك ونفسك.

لم يوافق الجاموس على ما أشار به النسناس، واستدعى التمساح، وكان من أعزّ أصحابه، ثمّ قال: أعطني رأيك.. فأنا أحبّ المشورة.

حرك التمساح ذيله.. قال:

-تصوّر.. أيّها الملك المبجّل.. أنك زعيم البحيرة والغابة معاً، إن هذا الأمر يفرح النّفس، توكّل على الله.. اذهب إليها، وثق بأن لي أصحاباً كثيرين في الغابة، ولو رَأوْكَ صاروا معك.

أحب الجاموس ما قاله التمساح، وعصى النسناس، فقال النسناس:

-لا يطاع لنسناس أمر.

استخلف الجاموس التمساح على ملكه وسلطانه، وسار مع أصحابه نحو الغابة، فلما جلس للاستراحة دعا النسناسَ، وقال لـه: ما الرأي يا نسناس؟ قال: لقد قلت رأيي عند البحيرة وكفى. قال: ما ظنّك باللبوة؟ قال: سترى غدرها بعينيك.

فلمّا دنا من الغابة، استقبلته اللبوة ومعها سباع كثيرة وذئاب وبنات آوى وثعالب وفهود ونمور. فقال الجاموس للنسناس: كيف ترى؟ قال: أرى أنّهم سيحيطون بك ولا ينجيك إلا أن تحتال لنفسك، فتهرب.. قبل أن يتمكّنوا منك.

أصمّ الجاموس أذنيه، فوقع في الفخ، وتمكّن النسناس من الهرب.

وأمرت اللبوة سباعها أن تفترس الجاموس أمام عينيها، فيأكلوا اللحم ويفصّصوا العظم.. ففعلوا.

وقَدِمَ النسناس على التمساح، فقال لـه: خبّرني ماذا ستفعل؟ قال التمساح: أريد الانتقام لملكنا لكن.. ما الطريقة والغابة منيعة، ولا علم لنا باقتحام العُرُن والكهوف؟



قال: إذاً.. دعني أفعل ما أراه، قال: افعل ما تريد.

ولمّا فرغت اللبوة من الجاموس، سألت بومة الغابة الحكيمة عن هلاكها، فقالت: أرى هلاكك يا سيدتي بسبب تمساح، سيجبرك على الموت.

حذرت اللبوة من التمساح، وأمرت بحفر نَفَق يوصل بين الرّابية التي تجلس فوقها وبين عرينها المحصّن كي لا يتمكّن أحد منها، ودعت الهدهد.. وكان رسّاماً ماهراً، وقالت: طِرْ.. حتى تصل إلى التمساح وارسمه زاحفاً ونائماً وسابحاً، فإذا انتهيت.. ارجع إليّ.

انطلق الهدهد ونفّذ ما أوصته به الملكة، فتعرّفت على التمساح بوساطة الرسم وحذرته.

أمّا النسناس.. فقد جدع أنفه، ونتف شعره، فقال سكان البحيرة: لأمر ما جدع نسناس أنفه.

ثمّ خرج النسناس من البحيرة كأنّه هارب، فلمّا وصل أطراف الغابة، جعل يئن ويهمس حتّى رأته السّباع وسمعته يئن، فأخبرت ملكتها بذلك فقصدته سائلة: بماذا أذنبت حتّى فعلوا بك هكذا؟ قال: عندما استشارني الجاموس بموضوع توحيد المملكتين، قلت له: أسرع بالتّوحيد، واقبل عَرْضَ الملكة، لهذا عدّني التمساح سبب هلاك الجاموس، فأمر بجدع أنفي ونتف شعري.

أعجبت الملكة بالنسناس، وأمرت أن يؤخذ إلى منازل السباع فيكرم ويستوصى به خيراً.

ثمّ إنّ النسناس قال للملكة يوماً، وقد مكر الحيلة: أيتها الملكة.. قد علمتِ ما جرى عليّ من التمساح وجنده، وأنّه لا يستريح قلبي إلاَّ إذا جلبت أموالي المخبّأة عند البحيرة وأهديتها لكِ.

ارتاحت الملكة إلى صدق النسناس، وسألته: أهي كثيرة؟ قال: أوّاه.. إنّها أصداف عظيمة الحجم، ملأى بالياقوت والفيروز والزبرجد والعقيق، فأذني لي بجلبها، كي تتباهي بها أمام الملوك، ليطقّ التمساح ويموت غيظاً.

قالت: ألا تخاف منه؟ قال: الجبان وحده من يخاف، قالت: كيف تستطيع جلبها وأنت ضعيف الجسد؟ قال: لا تنظري إلى صغري وضعفي، وإنّما إلى عقلي وحيلتي. قالت: وبماذا يشير عليك عقلك؟ قال النسناس: سأطلب من أصدقائي الفيلة أن تجرّها ليلاً، فننعم جميعاً.

بعثت اللبوة النسناس بعد أن صلحت حاله، وكان قد عرف كل شيء عن عدد السباع وقوّتها، واطلع على أمر النّفق، فلما وصل إلى البحيرة، دخل على ملكها التمساح، وأطلعه على كلّ صغيرة وكبيرة، ووصف لـه مكان النّفق، وقال: قد خبرت الغابة وكشفت أسرارها، فتبيّن لي أن نباغت السّباع في عقر دارها وستقف –أيّها الملك- عند باب النّفق، ليذوق فكّك المفترس طراوة لحم الملكة.

ثمّ طلب من الفيلة سحب الأصداف العظيمة وكانت التماسيح قد اختبأت داخلها، ثم قصدت الغابة.

فلما دنت من أطراف الغابة، سبقها النسناس إلى اللبوة فبشّرها، وأعلمها بما جاء به من اللؤلؤ والياقوت وطلب إليها أن تخرج وتنظر بنفسها.

دهشت اللبوة لمنظر الغنائم، وأشارت إلى السباع أن تفسح للفيلة الطريق لتدخل الغابة.

ودخلت الفيلة الغابة، فلّما جاورت التّلة خرجت التماسيح من الأصداف، وأعملت فكوكها نهشاً في السّباع، فأهلكتها جميعاً. ودلّ النسناس الملك على باب النفق الذي كانت اللبوة تدخله، فوقف على بابه فاتحاً فكّيه، وأقبلت اللبوة تريد الدخول، فأبصرت ملك التماسيح وعرفته، فأكلت ورقة سامة كانت معها، وقالت: سأميت نفسي ولن أسمح لأحد أن يميتني، فقال ملك البحيرة: بل أنا من سيميتك أيتها الغادرة، فهجم عليها، وأعمل فكّه المفترس فيها، فسقطت اللبوة جثّة هامدة.
((وتوتة توتة.. خلصت الحتوتة))
avatar
عبدالله حسن بشير
مشرف عام المنتدي الثقافي
مشرف عام  المنتدي الثقافي

ذكر عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 04/07/2009
العمر : 44
الموقع : السعوديه ــ حفرالباطن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص للاطفال

مُساهمة من طرف أم احمد في الأربعاء 21 يوليو 2010 - 21:18

عزيزى ابو روان ..
نحن خصصنا منتدى كامل للصغار بعنوان ركن الأطفال .. بداخله نزلنا بعض المواضيع مثل :
توم وجيرى - عصافير المنتدى - اناشيد للأطفال ... وهكذا .
والتبويب بيساعد للوصول للمعلومة بسهولة .
هسه رأيك شنو نشيل القصص دى من بوست الأناشيد لبوست خاص بالقصص ... وكلو فى النهاية ركن الأطفال .
avatar
أم احمد
مشرف عام المنتديات المتخصصة
مشرف عام المنتديات المتخصصة

انثى عدد المساهمات : 1311
تاريخ التسجيل : 08/08/2009
الموقع : السعوديه - جيزان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص للاطفال

مُساهمة من طرف عبدالله حسن بشير في الخميس 22 يوليو 2010 - 6:43

صباحك خير ام احمد
وفعلاً كلامك صحيح ميه فى الميه
والمعزره والله ما انتبهت انو فى ركن للاطفال
والعزر للاخوات ام تسابيح وزيزو
الغريبه كل يوم بشوف فى اساميهم بس ما انتبهت انهم هم مشرفين على ركن الاطفال

العتب على النظر مو عليه انا
avatar
عبدالله حسن بشير
مشرف عام المنتدي الثقافي
مشرف عام  المنتدي الثقافي

ذكر عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 04/07/2009
العمر : 44
الموقع : السعوديه ــ حفرالباطن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى