منتدي مدينه شندي
الف مرحب بك في منتديات مدينة شندي,الرجاء تسجيل الدخول ان كنت عضوا,أو يمكنك الذهاب لرابط التسجيل لكي نتشرف بك عضوا بيننا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تأكل
الجمعة 8 يونيو 2018 - 5:23 من طرف الحسين محمد

» نميري وقصص منسوجة
الخميس 7 يونيو 2018 - 12:38 من طرف الحسين محمد

» رحل كمال عليه الرحمة
الثلاثاء 5 يونيو 2018 - 7:00 من طرف الحسين محمد

» انا لله وانا إليه راجعون
الجمعة 25 مايو 2018 - 18:01 من طرف الحسين محمد

» رمضان مبارك
الخميس 24 مايو 2018 - 8:00 من طرف الحسين محمد

» إنا لله وإنا إليه راجعون
الأربعاء 28 مارس 2018 - 8:40 من طرف الحسين محمد

» تقبل الله منكم وعيد مبارك
السبت 24 يونيو 2017 - 9:43 من طرف الحسين محمد

» اللهم اغفر لهم جميعًا
الأحد 18 يونيو 2017 - 6:18 من طرف الحسين محمد

» رمضان مبارك
السبت 27 مايو 2017 - 14:20 من طرف الحسين محمد

» إنا لله وإنا إليه راجعون
السبت 27 مايو 2017 - 14:16 من طرف الحسين محمد

» مع النبيين والصديقين
الثلاثاء 4 أبريل 2017 - 11:13 من طرف الحسين محمد

» دعوة للتوثيق
الأحد 19 فبراير 2017 - 23:05 من طرف الحسين محمد

» إلى رحمة الله
الأربعاء 8 فبراير 2017 - 11:38 من طرف الحسين محمد

» نعوه أخًا
الأحد 29 يناير 2017 - 11:47 من طرف الحسين محمد

» رحم الله سيد
الثلاثاء 17 يناير 2017 - 10:44 من طرف الحسين محمد

» عائشة أبو السعود في رحمة الله
الأحد 8 يناير 2017 - 10:59 من طرف الحسين محمد

» مجازر نميري في الشجرة (1)
الأحد 8 يناير 2017 - 4:08 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم
الإثنين 2 يناير 2017 - 5:25 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم
الأحد 25 ديسمبر 2016 - 2:06 من طرف الحسين محمد

» ازيكم يا غالين
السبت 17 ديسمبر 2016 - 12:40 من طرف نزار الجمري

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الثلاثاء 7 يوليو 2015 - 13:13

لولا المحبه في جوانحه مااصبح الانسان إنسانا

اذهب الى الأسفل

لولا المحبه في جوانحه مااصبح الانسان إنسانا

مُساهمة من طرف عبدالعزيز محمد الحسن في الأحد 23 مايو 2010 - 6:00

لو لا المحبه في جـوانحه** ما اصبح الإنسان إنسانا
مهما بلغنا في عداوتنا ** فالحب اكــبر من خطايانا
الإنسان عقل وقلب ، بعقله يعرف الله وبقلبه يحبه ، واسم الله الوهاب متعلق بالحب

]" يا داوود ذكّر عبادي بإحساني إليهم فإن النفوس جبلت على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها " .
القصد من معرفة اسم الوهاب أن تحب الله عز وجل ، لأنه لا إيمان لمن لا محبة له ، ليس الإسلام حقائق ندركها وحسب ، بل هو حقائق ومشاعر ، أن يكون العقل مدركاً لوجود الله ولعظمته ولأسمائه الحسنى وأن يكون القلب مفعَماً بحب الله ، سأضع بين أيديكم هذه الحقيقة: أقول
لكم إنَّ الذي يحرك الإنسان حبَّه أكثر مما يحركه عقله ، فالإنسان بدافع
الحب يقدم الغالي والرخيص والنفس والنفيس ، بدافع الحب يقدم كل شيء ،
بدافع العقل قد يقتنع وقد يعتقد وقد يوقن ولكن لا يتحرك.

لذلك
فالدعاة إلى الله يجب أن يخاطبوا العقل والقلب في وقت واحد ، ربما إذا
أحدثوا في العقل القناعة فهذا نصف النجاح ، أما إذا أحدثوا في الإنسان
بالإضافة إلى قناعة العقل موقفاً أساسه الحب فهذا كل النجاح ، أنت قبل كل
شيء إنسان لك عقل ولك قلب ، العقل إذا أعمَلْته في الكون عرفت الله ، وإذا أدركت النعم الإلهية أحببته بقلبك ، وإذا أحببت الله فقد أحسنت الاختيار، لا يُسمى الإنسان إنساناً إلا إذا أحب .


مرةً كنا في الجامعة وقد أحيل أحد الأساتذة إلى التقاعد وأقيمت له حفلة طيبة وهو أستاذ علم النفس ، قال هذه الكلمة و لا أنساها :

" الإنسان الذي لا يشعر برغبِة أن يُحِب و لا يشعر برغبة أن يُحَب فليس من بني البشر "

لا يمكن أن تُسَمَّى إنساناً إذا كان قلبك صخراً ، أو إذا كان قلبك جلموداً .

]إذاً لا بد من أن تُحِبَّ ، الشيء الذي يلفت النظر هو أن أصحاب النبي عليهم رضوان الله، لماذا فعلوا المستحيلات ؟ لماذا باعوا أنفسهم لماذا قدموا كل شيء ؟ أحدنا لو جرحت يده أو أصبعه لصاح ولضمدها ولاعتذر عن لقاءآته ولأخذ إجازةً ... سيدنا جعفر
تأتيه ضربة سيف تقطع يمينه فيُمسك الراية بشماله ، تأتيه ضربة سيف أخرى
تقطع شماله فيمسك الراية بعضديه إلى أن يخِرَّ شهيداً ، ما هذا الحب ؟!




الخنساء قبل أن تُسلم ملأت الدنيا صخباً وعويلاً على أخيها صخر ، فلما توفي أولادها الأربع ، استشهدوا في القادسية ، ما زادت على أن قالت :

" الحمد لله الذي شرفني بقتلهم ، وأرجو الله أن يجمعني معهم في مستقر رحمته ".

خُبيب بن عدي
وهو على مشارف القتل ، صلبه المشركون في جذع نخلة ، تمهيداً لرميه بالسهام
، قال له أبو سفيان : أتحب أن يكون محمدٌ مكانك ؟ .. الكلام الشائع الآن :
" ألف أم ولا أمي " .. أتحب أن يكون محمدٌ مكانك ؟ .. قال : " والله ما
أحب أن أكون في أهلي وولدي وعندي عافية الدنيا ونعيمها ويصاب رسول الله
بشوكه " ما هذا الحب ؟ اقرؤوا تاريخ الصحابة أيها الإخوة تجدوا العجب
العجاب ، تجدوا شيئاً لا يوصف .


سيدنا الصديق
وهو خليفة رسول الله ، من أعماله الطيبة أنه كان يحلب شياه جيرانه ، يبدو
أنه قد توفي الزوج وليس عندهم من يرعى شؤونهم ، فكان يقوم بخدمة حلب
شياههم ، فلما صار خليفة ظن الجيران أنه سينقطع عن هذه الخدمة ، طُرِقَ
الباب فتحت البنت ، قالت الأم : يا بنيتي من الطارق ؟ فقالت البنت : يا
أمي جاء حالب الشاة
ما هذا ؟ رئيس دولة ، خليفة رسول الله .. الذي ظهر من الصحابة في عهدهم شيء لا يصدق ، أساسه الحب ، لأنهم أحبوا الله عز وجل .[/size]

وأنا
أقول لكم : الذي يبذل ويضحي ويقف عند حدود الله ويتجشم المشاق في سبيل
الله الذي حركه هو الحب ، والذي يُسْعِد هو الحب ، لن تَسْعَدَ إلا إذا
أحببت الله عز وجل ، والله سبحانه وتعالى بابه مفتوح .





هناك
شخصيات يفتح بابها لأناس دون أناس ، يقبلون أناساً ولا يقبلون آخرين
يُستَرضَون وقد لا يرضون ، و لكن سبحانه وتعالى بابه مفتوح لكل الخلق .. "
إذا رجع العبد العاصي إلى الله ، نادى منادٍ في السماوات والأرض أن هنئوا
فلاناً فقد اصطلح مع الله " .


إذا
تأملنا في اسم الوهاب بحسب فطرتنا وبحسب جبلتنا القصد أن يمتلئ قلبنا حباً
لله ، فإذا امتلأ قلبنا حباً لله رأينا من معاملة الله لنا ، رأينا من
تجليه على قلوبنا رأينا من التوفيق ، رأينا من السَّداد ، رأينا من الرشاد
، رأينا من الشعور بالتفوق ، رأينا من الشعور بالفلاح ما لا سبيل إلى وصفه


إذاً الإيمان أساسه الحب ، " ألا لا إيمان لمن لا محبة له " ، هذا القلب متى يضطرب ؟ من علامة المؤمن أنه إذا ذُكِرَ الله وجل قلبه

الموضوع مقتبس من موضوع لفضيلة د.محمد راتب النابلسي
avatar
عبدالعزيز محمد الحسن
مشرف المنتدي الاسلامي
مشرف المنتدي الاسلامي

ذكر عدد المساهمات : 1029
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
العمر : 38
الموقع : Riyadh_Sudi Arabia

http://azo_sudan9514@hotmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى