منتدي مدينه شندي
الف مرحب بك في منتديات مدينة شندي,الرجاء تسجيل الدخول ان كنت عضوا,أو يمكنك الذهاب لرابط التسجيل لكي نتشرف بك عضوا بيننا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تقبل الله منكم وعيد مبارك
السبت 24 يونيو 2017 - 9:43 من طرف الحسين محمد

» اللهم اغفر لهم جميعًا
الأحد 18 يونيو 2017 - 6:18 من طرف الحسين محمد

» رمضان مبارك
السبت 27 مايو 2017 - 14:20 من طرف الحسين محمد

» إنا لله وإنا إليه راجعون
السبت 27 مايو 2017 - 14:16 من طرف الحسين محمد

» مع النبيين والصديقين
الثلاثاء 4 أبريل 2017 - 11:13 من طرف الحسين محمد

» دعوة للتوثيق
الأحد 19 فبراير 2017 - 23:05 من طرف الحسين محمد

» إلى رحمة الله
الأربعاء 8 فبراير 2017 - 11:38 من طرف الحسين محمد

» نعوه أخًا
الأحد 29 يناير 2017 - 11:47 من طرف الحسين محمد

» رحم الله سيد
الثلاثاء 17 يناير 2017 - 10:44 من طرف الحسين محمد

» عائشة أبو السعود في رحمة الله
الأحد 8 يناير 2017 - 10:59 من طرف الحسين محمد

» مجازر نميري في الشجرة (1)
الأحد 8 يناير 2017 - 4:08 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم
الإثنين 2 يناير 2017 - 5:25 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم
الأحد 25 ديسمبر 2016 - 2:06 من طرف الحسين محمد

» ازيكم يا غالين
السبت 17 ديسمبر 2016 - 12:40 من طرف نزار الجمري

» وظيفة مدرس لغة عربية
الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 - 23:12 من طرف الحسين محمد

» عثمان حجو في رحاب الله
الأحد 6 نوفمبر 2016 - 7:51 من طرف الحسين محمد

» ورحل الخلوق وجاء يوم شكره
الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 11:46 من طرف الحسين محمد

» عثمان التاج إبراهيم في
الخميس 20 أكتوبر 2016 - 14:10 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم: لا تفتخر
الأحد 16 أكتوبر 2016 - 4:39 من طرف الحسين محمد

» اللهم اغفر لرجاء القريد
الجمعة 14 أكتوبر 2016 - 11:37 من طرف الحسين محمد

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الثلاثاء 7 يوليو 2015 - 13:13

اميرة القلوب الدافئه ( غــاده السمان )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اميرة القلوب الدافئه ( غــاده السمان )

مُساهمة من طرف عبدالعزيز محمد الحسن في الأحد 23 مايو 2010 - 7:11

هذه الحروف بحلوها ومرها نمت ..
في رحم حبك ...
وترعرعت في بلاط جسدك...
وكبرت تحت شمس لقائك ...
وانتظمت في سطور لأجل عينيك...
لك وحدك اهديها ...
واستميحك عذراً في اطلاع الآخرين عليها ..

غادة السمان
..........................[/
size
]



آه أيها الغريب !
كنت أعرف منذ اللحظات الأولى
انني عابرة سبيل في عمرك
وانني لن املك
إلا الخروج من جناتك
حاملة في فمي إلى الأبد
طعم تفاحك وذكراه …
أذكر بحزن عميق
انني أحببتك فوق طاقتك على التصديق
وحين تركتك
( آه كيف استطعت أن اتركك ! )
فرحت لانك لم تدر قط
مدى حبي
ولأنك بالتالي لن تتألم
ولن تعرف أبدا أي كوكب
نابض بالحب فارقت !..
فراقك مسمار في قلبي
واسمك نبض شراييني
وذكراك نزفي الداخلي السري
وها أنا أفتقدك
وأذوق طعم دمعي المختلس
في الليل المالح الطويل
لم يعد الفراق مخيفا
يوم صار اللقاء موجعا هكذا …
وأيضا أتعذب
لما فعلته بك
بعد أن دفعتني إلى أن أفعله بك
لقد مات الأمل
ولذا تساوت الأشياء …
واللقاء والفراق
كلاهما عذاب
و ( امران احلاهما مر ) …
يقولون : في الليل المنخور بالوجع
تنمو بذرة النسيان
وتصير غابة تحجب وجهك عن ذاكرتي …
لكن وجهك
يسكن داخل جفوني
وحين أغمض عيني : أراك !..
***************



[size=16]بكامل وعيي
( أو بما تبقى منه بعد أن عرفتك !)
قررت أن أحبك
فعل ارادة
لا فعل هزيمة
وها انا أجتاز نفسك المسيجة
بكل وعيي ( أو جنوني )
وأعرف سلفاً
في أي كوكب أضرم النار
وأية عاصفة أطلق من صندوق الآثام ...
وأتوق اليك
تضيع حدودي في حدودك
ونعوم معا فوق غيمة شفافة
وأناديك : يا أنا ...
................
وترحل داخل جسدي
كالألعاب النارية
وحين تمضي
أروح أحصي فوق جسدي
آثار لمساتك
وأعدها بفرح
كسارق يحصي غنائمه

مبارك كل جسد ضممته اليك
مباركة كل امرأة أحببتها قبلي
مباركة الشفاه التي قبلتها
والبطون التي حضنت أطفالك
مبارك كل ما تحلم به
وكل ما تنساه
................



ولأني أحب
صار كل ما ألمسه بيدي
يستحيل ضوءاً
ولأني أحبك
أحب رجال العالم كله
وأحب أطفاله وأشجاره وبحاره وكائناته
وصياديه وأسماكه ومجرميه وجرحاه
وأصابع الأساتذة الملوثة بالطباشير
ونوافذ المستشفيات العارية من الستائر ...


لأني أحبك
عاد الجنون يسكنني
والفرح يشتعل
في قارات روحي
المنطفئة


عدل سابقا من قبل عبدالعزيز محمد الحسن في الأحد 23 مايو 2010 - 7:31 عدل 3 مرات
avatar
عبدالعزيز محمد الحسن
مشرف المنتدي الاسلامي
مشرف المنتدي الاسلامي

ذكر عدد المساهمات : 1029
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
العمر : 37
الموقع : Riyadh_Sudi Arabia

http://azo_sudan9514@hotmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اميرة القلوب الدافئه ( غــاده السمان )

مُساهمة من طرف sala35 في الأحد 23 مايو 2010 - 7:25

وذكراك نزفي الداخلي السري
وها أنا أفتقدك
وأذوق طعم دمعي المختلس
في الليل المالح الطويل
لم يعد الفراق مخيفا
يوم صار اللقاء موجعا هكذا …


دهشة العقول امام هذه الروعة فغادة تطوع الحروف وتشكلها حيث وكيف ماأرادت ولها سحر القول وصدق المفردة.

التحية لك اخى عبدالعزيز على اختيارك وذوقك الشفيفt...



عدل سابقا من قبل sala35 في الأحد 23 مايو 2010 - 7:51 عدل 1 مرات
avatar
sala35
مشرف عام المنتدي الاجتماعي
مشرف عام المنتدي الاجتماعي

انثى عدد المساهمات : 773
تاريخ التسجيل : 22/01/2010
الموقع : القاهرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اميرة القلوب الدافئه ( غــاده السمان )

مُساهمة من طرف عبدالعزيز محمد الحسن في الأحد 23 مايو 2010 - 7:41

شكرا اختي الفاضله على زوقك وحبك لاميرة الرومانسيه غادة السمان
ولك مني كل الــــــــــــــــــــــــــود
avatar
عبدالعزيز محمد الحسن
مشرف المنتدي الاسلامي
مشرف المنتدي الاسلامي

ذكر عدد المساهمات : 1029
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
العمر : 37
الموقع : Riyadh_Sudi Arabia

http://azo_sudan9514@hotmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اميرة القلوب الدافئه ( غــاده السمان )

مُساهمة من طرف احمد علي ابراهيم في الأحد 23 مايو 2010 - 8:09

كانت القسوة خطيئتك
وكان الكبرياء خطيئتي
وحين التحمت الخطيئتان
كان الفراق مولودهما الجهنمي
طالما قررت حين نفترق
سأطلق الرصاص على صوتك
وأربط جسد ذكراك
الى عمود رخامي
وأضرم فيه النار
كما كانوا يحرقون السحرة وشرورهم
واليوم وقد افترقنا
افكر فيك بحنان
وحزن مليء بالصفاء
كهمس الصحراء للسراب
فراق او لا فراق
اني اعلنت عليك الحب
اني اعلنت عليك السلام
اني اعلنت عليك الشوق
اني اعلنت عليك الغفران
ولست نادمه
لاني انفقت عليك جسدي وروحي
برد .. برد ..
وسجادة النجاح من الجليد
وجوه الاصدقاء
حقل مزروع بالالغام
واصابعهم خناجر
وحدك كنت
ملاذ القلب _ القنفذ
ولاجلك وحدك
استحالت اشواكه سنابل
وربما لذلك
كانت طعنتك الاشد حذقا ونفاذا ...

احمد علي ابراهيم
شنداوي مميز
شنداوي مميز

عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 03/05/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اميرة القلوب الدافئه ( غــاده السمان )

مُساهمة من طرف عبدالعزيز محمد الحسن في الإثنين 28 يونيو 2010 - 13:19


مادام الفراق
ضيفنا الثقيل الذي لا مفر من حلوله
تعال
ولننس كل شيء عن كل شيء
إلا " اللحظة " ... وأنا وأنت
...........أيها الشفاف النابض
كلهبة شمعة ...
إرم من يدك قبضة خنجرك
وخذ بيدي ..
ومد جسورك إلى لحظتي
وقل لأحلام الحب الأزلي
لا نريد غداً ولا رشاوي مستقبلية ..
نحن سكان مدن الريح والموج
كل منا جسده مدينته ...
وليحتلني جرحك
ولتنحدر دموعك من عيوني
avatar
عبدالعزيز محمد الحسن
مشرف المنتدي الاسلامي
مشرف المنتدي الاسلامي

ذكر عدد المساهمات : 1029
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
العمر : 37
الموقع : Riyadh_Sudi Arabia

http://azo_sudan9514@hotmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اميرة القلوب الدافئه ( غــاده السمان )

مُساهمة من طرف خالد ود تمبول في الإثنين 28 يونيو 2010 - 15:50

اهذا أنت حقا؟
أتأملك
و أبحث عنك فيك
فلا أجدك!...
***
أين مضيت
دون أن تمضي
كيف مضيت
دون أن تمضي؟
***
ارى عينيك شفتيك ذراعيك
جسدك
و لكن
أين انت؟
آه كم افتقدك
أين أنت؟
***
احببت فيك العبير لا الزهرة..
النبض لا الجسد
حفيف الريح عبر اغصانك
لا الجذع الخشبي
احببت فيك الحلم . الحلم
الحلم
فكيف اغتلته؟..
avatar
خالد ود تمبول
شنداوي مميز
شنداوي مميز

ذكر عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
العمر : 40
الموقع : تمبول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اميرة القلوب الدافئه ( غــاده السمان )

مُساهمة من طرف ام تسابيح في الإثنين 28 يونيو 2010 - 22:17

حب نرجسي

هل هو الدم الذي يسيل في
عروقك حقاً أم العسل؟
حينما اشتعل بشهوة الكتابة إليك
يغلي الحبر في المحبرة
أمامي كمرجل ويتحول القلم
في يدي إلى مشعل
يناديني الفجر يا (نرجس)
أقرب وجهي من ماء
البحيرة الصافي
وأحدق جيدا فأرى وجهك.
avatar
ام تسابيح
مشرف عام حواء شندي
مشرف عام حواء شندي

انثى عدد المساهمات : 1275
تاريخ التسجيل : 04/02/2010
العمر : 42
الموقع : المدينه النبوية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الحب الحقيقي

مُساهمة من طرف خالد ود تمبول في الإثنين 28 يونيو 2010 - 23:00

{ هو ذلك الإحساس المبهم بالرغبة واللهفة والشوق، هو ذلك الشعور الذي يباغتنا فجأة في غفلة منا فيحرك كل ما حولنا من الجهات الأربع ويهزمنا بفعل الرعشة الكهربائية التي تعترينا كلما خطر الحبيب بذاكرتنا أو مددنا له اليد بالسلام.
البعض يؤكد أن الحب خرافة قديمة، وأنه إحساس وهمي نغذيه نحن بأحلامنا وخيالنا حتى جعلناه أسطورة قائمة على مر العصور، أو كما قال الرائع نزار قباني سيد العشاق:
«الحب في الدنيا بعض من تخيلنا
لو لم نجده عليها.. لاخترعناه»
في تأكيد واضح لضرورة هذا الحب وحاجة الإنسان الماسة إليه تماماً كحاجته لكل الأولويات المساعدة على الحياة في حياته.
{ ولكن ما هو التعريف العلمي للحب؟! وهل يصلح أن نخضع هذا الإحساس الغريب لنظريات وحسابات وتجارب معملية ومنطقية لنخرج له بتعريف علمي وعقلاني محدد؟ أعتقد «لا»، لأننا نفقد متعتنا بهذا الحب في ذات اللحظة التي نبحث له فيها عن أسباب أو نحاول أن نضع له نهاية منطقية معينة أو تفاصيل محددة ومتفق عليها. إن الحب ينمو في فضاءات الحرية بطريقة صحية أكثر، والحرية هنا أعني بها حرية التفكير وإبداء الرأي والمشورة والصراحة والصدق.
ليس هناك حب حقيقي ينمو في ظل الخوف والتوجس والقلق والإحساس بالقمع والدونية والانهزام.
ومن قال إن لا كبرياء في الحب كاذب.. لأن الحب مرادف للكرامة والثقة بالنفس، ولا يمكنك أبداً أن تحب حبيبك كما يجب بينما يهدر هو كرامتك أو يحجمك ويُخرس صوتك ويهددك دائماً بالفراق أو الهجر.
{ وتأكدوا أن حلاوة الحب في أنه يمنحنا القدرة على النجاح والعطاء والإبداع، ويفجر بداخلنا مكامن الإلهام والابتكار والخلق فنكون بفضله كالفراشات أو ربما كالأنهار المتسامحة الدؤوبة التي تمنح الحياة الخضرة والرواء بلا كلل أو مقابل.
{ إذن، أحبوا كثيراً، أحبوا جداً، فقط حاولوا أن تتأكدوا من حقيقة هذا الحب، تأكدوا من صدقه وعمقه ونضجه وقدرته على قبول الآخر والتعايش والتعاون والانسجام والاحترام. لا تسمحوا لحب المركبات العامة والمناسبات الاجتماعية ومدرجات الجامعة بالسيطرة على مكامن الحب بأعماقكم، فطاقة الحب الحقيقي قادرة على تجاوز كل المزالق والنزوات التي تفرضها ظروف أو حدود مكانية وزمانية معينة، ولا تعتقدوا أنني ضد الحب بأنواعه سالفة الذكر ولكن الحقائق تؤكد أن نسبة قليلة جداً من حب الجامعات تحديداً قد عبرت إلى بر الأمان العاطفي، أما حب المركبات والحافلات وبيوت البكا فهو ـ حسب اعتقادي ـ حالة عارضة من التعلق ومحاولة للاستمتاع المؤقت تزول بزوال هامش الحرية المتاح للتواصل وفقاً للضرورة الزمنية والاستعداد النفسي.
{ أحبوا، ولا تسمحوا لأفكاركم المسمومة وعقولكم المتيقظة بالتقليل من هذا الحب أو تشويهه بافتراضات كثيرة لا معنى لها، حلقوا في سماء الحب أحراراً صادقين وستشعرون بأحلى متعة إنسانية على الإطلاق.
فقط، لا تبحثوا عن هذا الحب الحقيقي ولا تطاردوه ولا تتعمدوا صناعته، لأن الحب الحقيقي عادة يأتي على غير انتظار ولا يشبه الصورة التي تداولناها عنه أبداً.
{ تلويح: حبيبي الحقيقي:
«من غير ميعاد، والصدفة أجمل في الحقيقة من انتظار».
avatar
خالد ود تمبول
شنداوي مميز
شنداوي مميز

ذكر عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
العمر : 40
الموقع : تمبول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاشقه يراودها البكاء عن نفسها

مُساهمة من طرف عبدالعزيز محمد الحسن في الثلاثاء 29 يونيو 2010 - 9:13

... ولم يعد المطر يهطل على الورقة

حينما أخطّ اسمك عليها.. ولم تعد العصافير

تقطن أعشاش حروفه ونقاطه...

ولم يعد قلمي يغرورق بالحنين، ويحاول الانتحار

حينما أسطّر به عبارة "وداعاً" لزمنك..

ولم تعد محبرتي

تستحيل بحراً شاسع الزرقة والضوء

وهي تسيل حباً في رسائل تمجيد لعينيك..

وها أنت تتحوّل في برادات النسيان،

إلى ذكرى مثلجة وبغيضة،

كجثث المجرمين الذين لا يتعرف عليهم أحد...

كم كنت أكره تعليب حبنا في قصائد..

تمهيداً لدفنه في تابوت له دفتا كتاب...

بعدما كان طليقاً في الغابات والبراري والشواطئ..

بين صور وبعلبك وبرمانا والأرز.. و..و..

ولكنك أضرمت النار في دفتر الأشجار..

وكان حبك عيداً من الصفاء والأمل،

فصار كرنفالاً في مصحّ عقلي

أطباؤه أعنف مجانينه!..

***

لا أستطيع أن أتملقك كما يفعلون..

ولا الادعاء بأن مسدسك أنيق وشفاف،

ورصاصك موهوب، ومدافعك كمنجات الفرح

ومتاريس رملك تحف معمارية..

ومجازرك "تكتيك" بارع لإستراتيجية "إنسانية"..

وأنت تستحم بلعنات المشردين والمعاقين والثكالى..

وتذبح عيد الأطفال،

وتشنقهم من شعرهم إلى الأراجيح

وتصنع من جلودهم المسلوخة أحذية لمرتزقتك..

وتطرب لجوقة قراصنتك، وناهبي سفن الأبجدية

وهم ينشدون "فعولن مفاعيلن" لمجدك..

والأفاعي تشاركهم الفحيح..

والأيدي المقطوعة تصفّق في فراغ الوطن،

ونحن نحتضر في الملاجئ لحكمةٍ نجهلها!...

***

لأن وهج الشعارات ليس خبزاً وحرية وأمناً

لم يعد بوسعي اختراع التبريرات لجنونك الموسمي..

... ولم يعدْ جلدي يرحّب ببصماتك..

فمكانها في متحف المجرمين السفاحين الكبار...

وأنا أنتمي إلى قافلة الشعراء "الحمقى"،

الذين يجهلون مزايا التغزل بالجزرة والعصا معاً،

فابحث عن مؤرخ سواء..

يُزيّف تاريخك مع الخنجر والدم والعيون المفقوءة،

على طول خمسة عشر عاماً من الظلمات،

واختطاف العيد رهينة في أقبية غرورك...

***

بكاء يركض في الشوارع عاري القدمين

كالأطفال المذعورين من القنابل والألغام معاً..

.. كان حبك كقبعة الحاوي المشعوذ،

خاوياً، ومليئاً بالأوهام الجميلة الملوّنة...

وصرت حينما تقبّلني

أتحول من أميرة إلى ضفدع

وأكون مستيقظة، فأنام دهراً من الكوابيس...

تعبت منك، ومن أقنعتك وألسنتك وببغائياتك..

تعبت من سفاحي ملصقاتك، طواويس الغطرسة..

"شهداء" النهب في شتاءات الدم واللعنة..

تعبت من الخرائب المعلّقة والأوبئة في ركابك...

والحرائق تشتعل في موطئ قدميك..

تعبت من محاضراتك عن "الكادحين"

في فنادق "الباهامس" ومنتجعات "هاواي"...

وتعبت من بياناتك عن "المسحوقين"

تسطّرها في طائرتك الخاصة

وأنت تغط قلمك في سواد الكافيار الإيراني..

سئمت محاضراتك عن التُقى،

ورائحة الشمبانيا تهب من فمك،

وبالرغم من عبير عطرك الفرنسي الثمين،

تظل تفوح منك روائح أدوية تحنيطك..

وفي ظل هذيانك "النضالي" المزور و "رفاقك"

صار العيد يطارحنا البكاء

والهجرة تراودنا عن أنفسنا..

والموت يغتصبنا في الملاجى..

***

لم تترك لنا من العيد غير زيارة المقابر...

أركض في مقبرة لبنان الشاسعة..

أقرع شواهد قبور أحبائي بطرف قلمي

يطلعون منها ودمهم ما زال ينزف

ويسألونني : لماذا استدعيتنا! هل تبدّل شيء؟

هل عادت أميرة الحرية من غيبوبتها

وانتهت مهرجانات مصاصي الدماء؟

وهل صار العيد ضيفاً مكرماً

في شوارع العويل والكراهية العمياء؟

وأدفن نفسي في أكفان خجلي منهم،

وأهمس بعار تلميذ كسول: لا... لم...

ويعاتبني الأموات: إذاً لماذا استدعيتنا؟

وأنهمر أشواقاً وحزناً وبكاءً: لقد افتقدتكم!...
avatar
عبدالعزيز محمد الحسن
مشرف المنتدي الاسلامي
مشرف المنتدي الاسلامي

ذكر عدد المساهمات : 1029
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
العمر : 37
الموقع : Riyadh_Sudi Arabia

http://azo_sudan9514@hotmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى