منتدي مدينه شندي
الف مرحب بك في منتديات مدينة شندي,الرجاء تسجيل الدخول ان كنت عضوا,أو يمكنك الذهاب لرابط التسجيل لكي نتشرف بك عضوا بيننا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تأكل
الجمعة 8 يونيو 2018 - 5:23 من طرف الحسين محمد

» نميري وقصص منسوجة
الخميس 7 يونيو 2018 - 12:38 من طرف الحسين محمد

» رحل كمال عليه الرحمة
الثلاثاء 5 يونيو 2018 - 7:00 من طرف الحسين محمد

» انا لله وانا إليه راجعون
الجمعة 25 مايو 2018 - 18:01 من طرف الحسين محمد

» رمضان مبارك
الخميس 24 مايو 2018 - 8:00 من طرف الحسين محمد

» إنا لله وإنا إليه راجعون
الأربعاء 28 مارس 2018 - 8:40 من طرف الحسين محمد

» تقبل الله منكم وعيد مبارك
السبت 24 يونيو 2017 - 9:43 من طرف الحسين محمد

» اللهم اغفر لهم جميعًا
الأحد 18 يونيو 2017 - 6:18 من طرف الحسين محمد

» رمضان مبارك
السبت 27 مايو 2017 - 14:20 من طرف الحسين محمد

» إنا لله وإنا إليه راجعون
السبت 27 مايو 2017 - 14:16 من طرف الحسين محمد

» مع النبيين والصديقين
الثلاثاء 4 أبريل 2017 - 11:13 من طرف الحسين محمد

» دعوة للتوثيق
الأحد 19 فبراير 2017 - 23:05 من طرف الحسين محمد

» إلى رحمة الله
الأربعاء 8 فبراير 2017 - 11:38 من طرف الحسين محمد

» نعوه أخًا
الأحد 29 يناير 2017 - 11:47 من طرف الحسين محمد

» رحم الله سيد
الثلاثاء 17 يناير 2017 - 10:44 من طرف الحسين محمد

» عائشة أبو السعود في رحمة الله
الأحد 8 يناير 2017 - 10:59 من طرف الحسين محمد

» مجازر نميري في الشجرة (1)
الأحد 8 يناير 2017 - 4:08 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم
الإثنين 2 يناير 2017 - 5:25 من طرف الحسين محمد

» حكمة اليوم
الأحد 25 ديسمبر 2016 - 2:06 من طرف الحسين محمد

» ازيكم يا غالين
السبت 17 ديسمبر 2016 - 12:40 من طرف نزار الجمري

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الثلاثاء 7 يوليو 2015 - 13:13

نميري وقصص منسوجة

اذهب الى الأسفل

نميري وقصص منسوجة

مُساهمة من طرف الحسين محمد في الخميس 7 يونيو 2018 - 12:38

وما يُؤسف له أن الجيل الحالي لا تُقدم أمامه سوى الصفحات الناصِعة لفترة حكم النميري، حتى يُخال لأبناء هذا الجيل أن الشعب كان قد فقد رُشده حينما قام بثورة أبريل المجيدة، وقد رُويت في تمجيد النميري وفترة حكمه كثير من القصص (وكثير منها كاذِبة ومن نسج الخيال) التي تجعل الجيل الطالع في حالة "هوشة" وإنجذاب لشخصية النميري - مقارنة بما صار إليه المآل - ومن ذلك قصة جرى تداولها خلال الفترة الماضية تحكي عن الكيفية التي أنصف بها النميري مظلوم إشتكى إليه من وزير الخدمة العامة فطرده من الوزارة بعد أن ضربه بالشلوت، ومن ذلك، أيضاً، ما يُروى عن قصة مُزيّفة قيل فيها أن الشيخ زائد بن نهيان طلب أن يزور النميري في منزله، فردّ النميري عليه مُعتذراً في تأثُّر: أنا لا أملك منزلاً يا فخامة الرئيس وأقيم في معسكر الجيش. وما إن عاد الشيخ زائد إلى بلده حتى أرسل 20 مليون دولار للنميري حتى يُقيم بها مسكناً لنفسه (هذا المبلغ أكثر من 200 مليون دولار بقوته الشرائية اليوم)، ثم تنتهي القصة بما يُفيد أن النميري أمر بتحويل هذا الميلغ لوزارة المالية.
هذه قصص صبيانية وخيالية، ثم أن صلاح الرؤساء وفشلهم في فترات حكمهم يُقاس وفق المعايير والظروف التي كانت تسود في مرحلة الحكم لا بعد مرور نحو نصف قرن على زواله، فالموظف العام أمس غير الموظف العام اليوم، لا من حيث السلوك ولا المظهر ولا الإنضباط ولا في طهارة اليد، ومثل هذه الصفات التي كانت تتسم بها الشخصية السودانية ليست من إنجازات النميري ولا نتجت بتحقّق الحكم الوطني بإستقلال السودان من الإستعمار، والصحيح أن هذه الصفات النبيلة لم تأخذ في الإنحدار إلاّ في زمن النميري، وقبل أن تهوى إلى باطن الأرض في هذا العهد الضال، فحينما جاء النميري للحكم كان إختلاس وكيل البوستة لمبلغ خمسة جنيهات خبراً يُنشر في الصفحة الأولى بالصحف اليومية، وكان كبار الموظفين من (إسكيل بي) وأنت طالع (يُعادِل اليوم درجة ناظر مدرسة أساس) يُعالجون في القسم الجنوبي بمستشفى الخرطوم بنفس مستوى الخدمات والرفاهية التي توفِّرها اليوم إدارة مستشفى (سانت جورج) ببريطانيا.
كما أن قيم الشعوب تتغير بفعل المؤثّرات الإقتصادية والإجتماعية، فما كان يموت من أجله رجل الأمس، لا يُحرِّك شعرة في رجل اليوم، ولو أن ضابطاً في الأمن قبض على فتاة وأبقاها في حراسته ليلة في الزمن الماضي، لما أصبح على هذا الضابط ولا أهله صباح من ثورة أهل الفتاة (ألم تستمع إلى حديث الأستاذ علي عثمان محمد طه أمام برلمان الديمقراطية الأخيرة الذي إستنكر فيه إعتقال الفتيات وقال أن هذا شيئ لم يحدث حت في زمن الإستعمار!!).
الذي لا شك حوله أنه في زمن النميري كان هناك فساد، وكان الشعب يعرف ويحكي عن علاقة النميري برجل الأعمال السعودي "الخاشوقجي"، وكان هناك فساد عمليات البترول وبطلها شريف التهامي الذي أوقف الترابي محاكمته بعد قيام ثورة أبريل، كما كان هناك رجل القصر الشهير الذي كان حديث الناس في تلك الأيام، وكان هناك مصطفى النميري شقيق الرئيس وجمعية ودنميري التعاونية التي أحرقها المُتظاهرون صباح يوم الثورة في 6 أبريل 1985. بيد أن مثل هذه الضروب من الفساد لا تُقاس بمقاييس اليوم الذي أصبح فيه الواحد من غِلمان النظام وهو مجهول لم يسمع بإسمه أحد يحقق مئات أضعاف ما كان يُحققه كل فاسدي مايو مُجتمعين.
لقد كان النميري قاتلاً وسفّاح ودموي، والرأي في فترة حكمه وتقييمها ليس رأي كاتب هذه السطور أو نظيره الذي تحمله الدكتورة الحاجة فاطمة عبدالمحمود، فقد قال الشعب، كل الشعب، كلمته في النميري وفي نظام مايو بياناً بالعمل بخروجه في الثورة الشعبية العارمة التي إقتلعت حكمه وإنتهى النميري من أسد له زئير إلى قط سيامي يموء وسط شقة بالقاهرة حتى جاءه الفرج على يد جماعة الإنقاذ.
سيف الدولة حمدنا الله

الحسين محمد
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي

ذكر عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 17/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى